العثور على أنواع جديدة من التماسيح بطول 10 أقدام في غينيا الجديدة

0
2868
العثور على أنواع جديدة من التماسيح بطول 10 أقدام في غينيا
Credit : American Society of Ichthyologists and Herpetologists

أنواع التماسيح في غينيا الجديدة 

لا تجد غالبا نوعا جديدا من التماسيح التي يبلغ طولها 3 أمتار (10 أقدام) مختبئا وعلى مرأى من الجميع. ولكن هذا ما حدث بالضبط لعالمي حيوان بعد أن تبين أن نوعا واحدا من التماسيح والتي تنتمي لفصيلة Croc والتي تعرف بانتشارها في غينيا الجديدة قد تحول ليصبحا نوعان.

تعد غينيا الجديدة ، وهي جزيرة ذات مساحة شاسعة تقع إلى الشمال من أستراليا ، موطنا لأنواع كبيرة من التماسيح في المياه العذبة المعروفة باسم Crocodylus novaeguineae ، التي تم وصفها لأول مرة في عام 1928. ومع ذلك ، لبعض الوقت يشتبه العلماء في أن هذا النوع ليس تماما كما يبدو.

التمساح من نوع Crocodylus novaeguineae والذي يعيش في غينيا الجديدة ، Credit : pinterest

مستوحاة من عمل العالم الراحل فيليب هول ، الذي لاحظ اختلافات غريبة في السلوك التعشيش والتزاوج من الأنواع ،  بدأ الباحثان كريس موراي وكالب مكماهان بالتحقق من تلك النتائج . وقاموا بنشر النتائج التي توصلوا إليها في مجلة كوبيا .

قاموا بتحليل 51 من الجماجم المحفوظة في متاحف مختلفة لمحاولة اكتشاف أي اختلافات بين التماسيح الموجودة في الأجزاء الشمالية من الجزيرة وتلك الموجودة في الجنوب.

 

 

تم تقسيم المجموعتين عن طريق مرتفعات غينيا الجديدة ، وهي سلسلة طويلة من السلاسل الجبلية ووديان الأنهار. لاحظ الثنائي وجود اختلافات جسدية بين الجماجم، ثم قاما بالتوجه إلى حديقة سانت أوغسطين للتماسيح في مزرعة الحيوانات لمعرفة ما إذا كان يمكن رؤية الاختلافات نفسها في التماسيح الحية. 

جمجمة تنتمي إلى الأنواع الموصوفة حديثًا. Credit : American Society of Ichthyologists and Herpetologists

قال مكماهان ، وهو أستاذ مساعد في جامعة جنوب شرق لويزيانا ، في بيان له : ” لقد استطعنا أن نميز بين أنواع التماسيح التي عاشت بما يسمى بـ novaeguineae ، من خلال اختلافات مقاييس جماجمها “

وأضاف موراي ، العالم في متحف فيلد في شيكاغو: “يمكننا حتى أن ننظر إلى أي جمجمة محفوظة هناك ونعرف ما هو النهر الذي أتى منه التمساح. لذا فإن تحليلاتنا حقا قامت بعمل جيد في الكشف عن مواطن هذه الأشياء”.

التماسيح من الشمال والجنوب تختلف في تشكل عظام جماجمها. على سبيل المثال ، عظام الفك والأنف في التماسيح التي تعيش في المناطق الشمالية أطول من نظيراتها الجنوبية. وهم يتصرفون بشكل مختلف أيضا . حيث تعشش الإناث الجنوبية في موسم الأمطار وتنتج بيضا أقل من التماسيح الشمالية ، التي تعشش في موسم الجفاف.

من تحليلاتهم وملاحظاتهم على الحيوانات الحية ، خلص الفريق إلى أن المجموعتين مختلفتان بدرجة كافية لتصنيفهما رسميا على أنهما نوعان منفصلان. أطلقوا على الأنواع الجنوبية Crocodylus halli في ذكرى Philip Hall التي أدت أفكاره إلى دراستها . 

وأوضح مكماهان: “الشيء الجميل هو أننا هنا لدينا اختلافات في التشكل ،وكذلك لدينا اختلافات بيئية ، مفصولة بسلسلة جبلية ، وأعتقد أن اجتماع كل هذه الاختلافات يعزز فعلا  الادعاء بأن هذان النوعان من التماسيح يختلفان عن بعضهما البعض حقا “. 

لاحظ الباحثون أن إدراك وجود نوعين من التماسيح في الجزيرة أمر مهم للحفاظ عليها وحمايتها. يعيش النوعان في بيئات مختلفة قليلاً ومفصولان جغرافيا ، لذلك إذا كان موطن معين مهددا ، فقد يتسبب ذلك في كارثة لأحد الأنواع ولكن ليس للنوع الآخر . 

 

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا