اتلاف 45 ٪ من الشعاب المرجانية coral reef لاسترالية بسبب التغير المناخي climate change

0
519
الشعاب المرجانية coral reef
يعتبر عشب البحر (يسار) في غرب أستراليا جزءا مهما من السلسلة الغذائية لكنه عرضة للتغيرات الطفيفة في درجات الحرارة وبطء شديد في التعافي من الاضطرابات مثل موجة الحر البحري لعام 2011. حتى البقع الصغيرة أو الفجوات (يمين) حيث عشب البحر قد مات يمكن أن يستغرق سنوات عديدة للتعافي. Credit : Russ Babcock

التغير المناخي climate change يتلف 45 % من الشعاب المرجانية coral reef الاسترالية 

المقدمة 

إذا كنت تعتقد أن التغير المناخي climate change لا يؤثر إلا بشكل تدريجي على أنظمتنا الطبيعية، فندعوك أن تفكر مرة أخرى. في البحث الجديد، الذي نُشر (24/07/2019) في مجلة Frontiers in Marine Science، وهو يبحث في التأثيرات الواسعة النطاق لسلسلة من الأحداث المناخية القاسية على الموائل البحرية الساحلية في جميع أنحاء أستراليا.
لقد وجد الباحثون ” أن أكثر من 45٪ من الخط الساحلي قد تأثر بالفعل بأحداث الطقس القاسية الناجمة عن التغير المناخي climate change . والأكثر من ذلك، أن هذه النظم الإيكولوجية تكافح من أجل التعافي حيث من المتوقع أن تسوء الأحداث المتطرفة “. هناك أدلة علمية متنامية على أن موجات الحر والفيضانات والجفاف والأعاصير تتزايد في تواترها وشدتها، وأن هذا ناتج عن التغير المناخي.

إن الشعاب المرجانية coral reef والأعشاب البحرية seaweeds وأشجار المانغروف وعشب البحر هي بعض الأنواع الرئيسية التي تشكل الموائل على السواحل الأسترالية، لأنها تدعم جميعها مجموعة من اللافقاريات البحرية والأسماك والسلاحف البحرية والثدييات البحرية.  

قرر فريق البحث النظر في الآثار التراكمية لأحداث المناخ المتطرفة التي تم الإبلاغ عنها مؤخرا على الموائل البحرية في جميع أنحاء أستراليا. فقاموا باستعراض الفترة بين 2011 و 2017 ووجدوا أن هذه الأحداث كان لها آثار مدمرة على الموائل البحرية الرئيسية.

وتشمل هذه الآثار غابات عشب البحر وأشجار المانغروف، ومروج الأعشاب البحرية، والشعاب المرجانية coral reef ، التي لم يتعاف بعضها بعد، وقد لا تتعافى أبدا. هذه النتائج ترسم صورة قاتمة ، مما يؤكد الحاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة. خلال هذه الفترة، أبلغ العلماء حول أستراليا عن الأحداث التالية :

حيوان الأطوم بالقرب من سواحل مصر في مرسى علم . Credit : Julien Willem

عام 2011

حدثت موجة الحر البحرية الأكثر تطرفا على الإطلاق قبالة الساحل الغربي لأستراليا . حيث كانت درجات الحرارة أكثر من 2 إلى 4 درحات مئوية أعلى من المتوسط لفترات طويلة وكان هناك ابيضاض للمرجان على طول أكثر من 1000 كيلومتر من الساحل وفقدان غابات عشب البحر على طول مئات الكيلومترات. 

كما تأثرت الأعشاب البحرية في خليج القرش وعلى طول الساحل الشرقي لكوينزلاند بشدة بالفيضانات الشديدة والأعاصير. قد يؤدي فقدان الأعشاب البحرية في ولاية كوينزلاند إلى ارتفاع كبير في عدد الوفيات من السلاحف وحيوانات الأطوم
” Dugons ” ( وهو حيوان بحري من الثديات يشبه خروف البحر ويتغذى على الأعشاب البحرية) .

عام 2013

حدث تبييض واسع لـ الشعاب المرجانية coral reef على طول أكثر من 300 كيلومتر من ساحل بيلبارا في شمال غرب أستراليا.

عام 2016

أثرت عملية تبييض المرجان الأكثر تطرفا على الحاجز المرجاني العظيم ، حيث تأثر أكثر من 1000 كيلومتر الحاجز المرجاني العظيم. قُتلت غابات المنغروف في جميع أنحاء شمال أستراليا بسبب مزيج من الجفاف والحرارة وانخفاض منسوب مياه البحر بشكل غير طبيعي على طول ساحل خليج كاربنتاريا عبر الإقليم الشمالي وغرب أستراليا.

عام 2017

صيف غير مسبوق من التبييض المرجاني يؤثر على الحاجز المرجاني العظيم الشمالي مرة أخرى ، وكذلك أجزاء من الشعاب المرجانية coral reef إلى الجنوب.

تعد مروج الأعشاب البحرية في خليج القرش من بين أكثر المناطق المورقة والواسعة في العالم وتساعد على تثبيت كميات كبيرة من الكربون . تُظهر الصورة اليسرى عشبا بحريا صحيا، لكن الصورة على اليمين تظهر أضرارا بسبب الأحداث المناخية القاسية في عام 2011. Credit : Mat Vanderklift

تعد العديد من المناطق المتأثرة ذات أهمية عالمية بالنسبة لحجمها وتنوعها البيولوجي ، ولأنها حتى الآن لم تتأثر نسبيا بـ التغير المناخي climate change . بعض المناطق المتأثرة هي أيضا مناطق تصنف تحت الإرث العالمي وهي ( الحاجز المرجاني العظيم ، خليج القرش ، ساحل نينغالو ) . الموائل المتأثرة هي أساسية : فهي توفر الغذاء والمأوى لمجموعة كبيرة من الأنواع. فقد تأثر بسبب ذلك الكثير من الكائنات البحرية – مثل الأسماك والسلاحف الكبيرة – وتأثرت أيضا الصناعات التجارية مثل السياحة وصيد الأسماك.

يقول الباحثون ” بدأ التعافي يعود إلى هذه الموائل المتأثرة بالتغير المناخي climate change ، لكن من المحتمل أن بعض المناطق لن تعود إلى حالتها السابقة. لقد استخدمنا نماذج النظام الإيكولوجي لتقييم النتائج المحتملة على المدى الطويل من الأحداث المناخية القاسية التي يُتوقع أن تصبح أكثر تكرارا وأكثر كثافة “. 

تشير نتائج هذا العمل إلى أنه حتى في الأماكن التي يبدأ فيها التعافي بالظهور، فقد يكون متوسط وقت التعافي الكامل حوالي 15 عاما. وقد تستغرق الأنواع الكبيرة بطيئة النمو، مثل أسماك القرش والأطوم ، وقتا أطول ، ممكن أن يصل حتى 60 عاما . ولكن من المتوقع أن تحدث الأحداث المناخية القاسية بعد أقل من 15 عاما . مما سيؤدي إلى انخفاض تدريجي في حالة هذه النظم الإيكولوجية ، حيث إنه لا يترك سوى القليل من الوقت بين الأحداث لتحقيق التعافي الكامل. يبدو أن هذا يحدث بالفعل مع الشعاب المرجانية coral reef للحاجز المرجاني العظيم.

أشجار المانغروف عند نهر فليندرز بالقرب من كارومبا في خليج كاربينتاريا. تقع غابة المنغروف الصحية (يسار) بالقرب من النهر بينما تكون أشجار المانغروف الميتة (يمين) في مستويات أعلى حيث كانت أكثر إجهادا بسبب الظروف في عام 2016. بعض أشجار المانغروف الصغيرة الباقية بدأت في الانتعاش بحلول عام 2017. Credit: Robert Kenyon

تحدث الأضرار نتيجة التغير المناخي climate change القاسي ، علاوة على التغيرات التدريجية الناجمة عن الزيادات في متوسط درجة الحرارة ، مثل فقدان غابات عشب البحر على السواحل الجنوبية الشرقية لأستراليا بسبب انتشار قنافذ البحر وأنواع أسماك الرعي المدارية. في النهاية ، نحن بحاجة إلى إبطاء وإيقاف تسخين كوكبنا بسبب إطلاق غازات الدفيئة.

ولكن حتى مع التقليل الفوري والفعال للانبعاثات ، سيبقى الكوكب أكثر دفئا ، وستكون الأحداث المناخية الشديدة أكثر انتشارا ، لعقود قادمة. قد لا يزال الانتعاش ممكنا ، لكننا بحاجة إلى معرفة المزيد عن معدلات الاسترداد والعوامل التي تعزز الانتعاش. ستتيح لنا هذه المعلومات مد يد العون للأنظمة الإيكولوجية من خلال جهود إعادة تأهيل الموائل المتضررة.

سنحتاج إلى طرق جديدة لمساعدة الأنظمة الإيكولوجية. من المحتمل أن يشمل ذلك تقليل الآثار البشرية المباشرة (أو إيقافها بشكل مثالي)، والمساعدة الفعالة في استعادة النظم الإيكولوجية التالفة. تنشط العديد من هذه البرامج في جميع أنحاء أستراليا وكذلك دوليا ، في محاولة لتعزيز قدرة الشعاب المرجانية coral reef والأعشاب البحرية وأشجار المانغروف لاستعادة عافيتها .

اترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا